اطراف صناعية

اطراف صناعية

المركز العربي للأطراف الصناعية

يقدم المركز خدمات التأهيل وتركيب اطراف صناعية للمبتورين بما يمكنهم من العودة إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي واستعادة حريتهم في الحركة وفي الأنشطة اليومية

من نحن في المركز العربي؟

تم إنشاء المركز العربي للأطراف الصناعية لتأهيل مبتوري الأطراف من أجل تلبية الاحتياجات الحركية في هذا المجال للمجتمع العربي واليمني بشكل خاص  كما يعتبر أول مركز اطراف صناعية في منطقة الشرق الأوسط يقدم خدمات التأهيل الحركي لمبتوري الأطراف بالتعاون الحصري مع شركة أتوبوك  ويوفر المركز جميع الخدمات المتطورة في مجال الأطراف باستخدام أحدث ماوصل إليه العلم من أجهزة وأطراف متطورة سواء للأطفال أو البالغين كما يحتوي على عناية فائقة في مجال الأطراف وبإشراف طاقم فني من ذوي الخبرات العالية

00 0

عدد المتعافيين

00 0

عدد الفنيين

00 0

عدد الأطباء

الأطباء

كلمة الشيخ حمود سعيد المخلافي

إن إنشاء المركز العربي للأطراف الصناعية على أرض سلطنة عُمان لخدمة الجرحى اليمنيين، جاء ضرورة كخيار للحلول الأكثر عملية وإنجازٍ. المركز تم تجهيزه بأحدث المعدات والمواصفات العالمية،
وطموح يسعى إلى الريادة، وزاده في سبيل ذلك الإتقان، إذ أنه الأول على مستوى الشرق الأوسط من حيث تعاونه مع الشركة الأولى عالمياً ” أتوبوك” مما ساعدنا على رفع جودة الأطراف الصناعية آملين بأنها ستساعد الأشخاص على متابعة حياتهم بدون معوقات ،ويعتبر هذا الإنجاز الطبي الذي كان لأشقائنا في سلطنة عُمان الفضل بعد الله في تشييده إنجاز مبهر ومفيد لمن هم بحاجة إليه، وقد وجدنا منهم كل الدعم والمساندة ليكون المركز العربي الذي جاء حاملًا معه الأمل لكل من أفقدتهم الحرب جزءاً من أجسادهم، فسُلبوا طرفاً أو أكثر، ووجدوا أنفسهم أمام نمط حياة جديد كانت المعاناة أبرز ملامحه وأوضحها، إن مسؤوليتنا الإنسانية والأخلاقية قبل كل شيء هي من دفعتنا للتفكير في حل جذري يعيد الحياة لمبتوري الأطراف، ويمكنهم من الوقوف من جديد ومتابعة حياتهم بكل سهولة،و لا أنسى أن أشكر هنا فاعل الخير الذي شمل بذله أغلب المشاريع الخيرية وكان نعم المانح وخير المساند.

اطراف صناعية